موقع الدكتور رائد الزيدي

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم .. اسعدتنا زيارتك .. ان كنت دخلت للمطالعه فتفضل للمطالعه القسم الذي تريدة وخذ وقتك .. وان كنت تريد التسجيل فتفضل بالتسجيل اهلا وسهلا بك معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات وأسعدها ..
موقع الدكتور رائد الزيدي
سبحان الله ***** والحمد لله ***** ولا اله الا الله ***** والله اكبر ***** ولله الحمد ---- اهلا وسهلا بكم زوارنا الاعزاء نتشرف بزيارتكم لمنتدانا

    نبذة تعريفية عن فن التصريف

    شاطر

    سيبويه

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 27/01/2010

    نبذة تعريفية عن فن التصريف

    مُساهمة من طرف سيبويه في السبت يناير 30, 2010 1:51 am

    نبذة تعريفية عن فن التصريف

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله الطيبين الطاهرين أما بعد:
    فهذه دورة في فن الصرف، هي الأولى من بين الدورات العلمية التي يزمع منتدى الفصيح متابعتها لاحقا، في بقية فنون اللغة العربية.
    وسأراعي في هذه الدورة المستوى المتوسط، وقد يستفيد منها المبتدئون، وصغار المتقدمين، على أن مستوى الدورة قابل للارتقاء أو النزول بحسب مستويات المشاركين فيها.
    ورغم أن الصرف من الفنون العويصة، التي يشكو منها كثير من الطلاب، فسأحاول - قدر الإمكان- تيسيره، مع اعتماد التبويب والترتيب المنطقي في مباحثه، والجمعِ في دروس الدورة بين المنهجين التقليدي والحديث.

    الفرق بين النحو والتصريف
    علم الصرف أو التصريف علم جليل القدر، لا يقل أهمية عن النحو، إن لم يكن أهم منه، لاعتماد كثير من المباحث النحوية عليه.
    ومن أهم الفوارق بين النحو والتصريف:
    - النحو لا يبحث في بِنية الكلمة وإنما في بعض أحوال أواخرها، والصرفُ يبحث في أبنية الكلم بذواتها.
    - النحو يبحث في بعض أحوال الأواخر فقط (الإعراب والبناء)، والصرف يبحث في سائر أحوال الأبنية الأخرى.
    - النحو لا يبحث في أحوال الكلمة التي له إلا بعد التركيب، والصرف يبحث في الكلمات وأحوالها من غير نظر إلى التركيب.

    وقد جرت عادة المصنفين على تقديم نبذة تعريفية بين يدي الفن، تتكون من عشرة أمور، هي مبادئ أي فن؛ وقد نظمها الشيخ محمد بن علي الصبان (ت 1206هـ) فقال:




    إنَّ مَبـادِي أيِّ فَـنٍّ عَـشَـرَهْ الْحَدُّ، والموضوعُ، ثم الثَّمَـرَهْ
    ونِسْبةٌ، وفَضْلُـه، والواضِـع ْ الاِسْمُ، الاِستمدادُ، حُكْمُ الشَّارعْ
    مسائلٌ، والبعضُ بالبعضِ اكتفَى ومن دَرَى الجميعَ حاز الشَّرَفا


    ولذلك سأقدم نبذة تعريفية عن فن التصريف، تشتمل على هذه المبادئ العشرة، وذلك ليتصور الطالب هذا الفنَّ، ويعرف أهميته قبيل الشروع فيه.



    أسمــاؤه
    يدعى: الصرف، والتصريف( [1]).
    وقال التفتازاني: "إن الأفضل تسميته بالتصريف؛ لأن فيه تصرفاتٍ كثيرة، فالمناسب لفظ يدل على المبالغة والكثرة"( [2]).

    الحد أو التعريف
    التعريف اللغوي:
    الصرف والتصريف لغة: يدور معناهما على مطلق التغيير والتحويل( [3]).
    التعريفات الاصطلاحية:
    - علمٌ بأصولٍ( [4]) تُعْرَف بها [أبنية( [5]) الكلم و]( [6])أحوال( [7]) هذه الأبنية التي ليست بإعراب ولا بناء.
    - تحويل الأصل الواحد إلى أمثلة مختلفة لمعانٍ مقصودة لا تحصل إلا بها.
    والفرق بين التعريفين أن الأول اصطلاح نظري، والآخر اصطلاح عملي.

    ولعل أحسن التعريفات وأسهلها على طلاب العلم:
    علم يبحث في أبنية الكلمة، وأحوال هذه الأبنية التي ليست بإعراب ولا بناء، من صحة واعتلال، وأصالة وزيادة، وإمالة وإدغام، وشبه ذلك.

    موضوعــه
    الألفاظ العربية من حيث تلك الأحوالُ، وهو مختص بنوعين من الكلمات: الأسماء المتمكنة، والأفعال المتصرفة.
    وأما الحروف والأسماء المبنية والأفعال الجامدة فلا تعلُّقَ للتصريف بها؛ بسبب البناء أو الجمود اللذيْن ينافيان التغيير والتحويل؛ قال ابن مالك في ألفيته:




    حرفٌ وشِبهُه من الصرفِ بَرِي وما سواهما بتصريفٍ حَـرِي



    غايته (أوثمرته):
    - صون اللسان عن الخطإ في صوغ المفردات العربية واستعمالها.
    - مراعاة قوانين اللغة في الكتابة الصحيحة.

    حكمـــه:
    فرض كفاية، وقد يتعين على المؤهلين له، وكذلك على المتصدين للتفسير أو الاجتهاد الشرعي.

    فضلـــه
    هو من أشرف العلوم وأجلها لتعلقه بالكتاب والسنة، ولحاجة سائر العلوم إليه.
    قال ابن فارس: "وأما التصريفُ فإن من فاته علمُه فاته المعظم؛ لأننا نقول: وَجَد، وهي كلمة واحدة مبهمة، فإذا صُرفتْ أفصَحتْ، فقلتَ في المال: وُجْدا، وفي الضالة: وِجدانًا، وفي الغضب مَوْجِدة، وفي الحزن وَجْدا"( [8]).

    ومما يدل على شرف علم التصريف وفضله:
    1- احتياجُ جميع المشتغلين بالعربية إليه أيما حاجة؛ لأنه ميزان العربية، وبه تعرف أصول كلام العرب من الزوائد الدخيلة عليه.
    2- أنه لا يُوصَل إلى معرفة القياس في العربية إلا به، وجزءٌ كبيرٌ من العربية مأخوذ من القياس.
    3- أنه لا يُعرَف الاشتقاقُ إلا عن طريقه. والاشتقاقُ من أعظم أبواب اللغة.
    4- أنَّ كثيرًا من مباحث اللغة والنحو والإملاء متوقفة عليه.

    ويرى بعض علماء التصريف؛ ومنهم ابن جني وابن عصفور أنه ينبغي تقديمُ تعلمه على النحو، لا لفضله، وإنما لكونه يبحث في ذوات الكلم وأحوالها من غير نظر إلى التركيب، على عكس النحو الذي لا ينظر في الأحوال إلا بعد التركيب؛ ومعرفة الشيء قبل التركيب مقدمة على معرفة الأحوال التي له بعد التركيب( [9]).

    مسائلــه:
    هي قواعده وقضاياه الكلية؛ كقولنا: كل واو أو ياء تحركت وانفتح ماقبلها قلبت ألفا. ومضارعُ "فعُل" بالضم هو يفعُل بالضم.

    واضعه
    اختلف في واضع علم التصريف، على أقوال، أشهرها:
    - أنه أبو الأسود الدؤلي، ظالم بن عمرو الدؤلي الكناني (ت69هـ)، بأمر من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، حيث أن النحو الذي وضعه كان مخلوطا بمسائل صرفية.
    - أنه أبو مسلم معاذ بن مسلم الهراء( [10]) الكوفي (ت187هـ).

    وأول المصنفين فيه، وأشهرهم:
    - سيبويه، أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر (148-180هـ) في "الكتاب"، وقد مزج فيه بين النحو والتصريف مع عناية خاصة بالأخير.
    - المازني، أبو عثمان بكر بن محمد البصري (ت249هـ)، وكتابه "التصريف" يعد أول كتاب مُفرَد للتصريفِ وصلنا.
    - المبرّد، أبو العباس محمد بن يزيد الأزدي (210 –286هـ) في كتابيه "الكامل" و"المقتضب"، وقد جمع فيهما مباحث صرفية كثيرة.
    - ابن جني، أبو الفتح عثمان بن جني النحوي (ت392هـ) في كتابيه "التصريف الملوكي" و"المنصف" الذي هو شرح لكتاب المازني "التصريف".
    - الجرجاني، أبو بكر عبد القاهر بن عبد الرحمن (ت471) في كتابه "المفتاح في الصرف".
    - الميداني، أبو الفضل أحمد بن محمد النيسابوري (ت518هـ) في كتابه "نزهة الطرف في علم الصرف".
    - الزمخشري، أبو القاسم جار الله محمود بن عمر الخوارزمي الزمخشري (67-538هـ) في كتابه "المفصل"، وقد مزج فيه بين التصريف والنحو.
    - ابن الحاجب، أبو عمرو عثمان بن أبي بكر الدوني (ت646هـ) في كتابه "الشافية في التصريف" الذي يعد من أوعب ما صنِّف في هذا الفن.
    - ابن عصفور، أبو الحسن علي بن مؤمن الحضرمي الإشبيلي (597هـ-669هـ)، في كتابيه "الممتع" و"المنصف" الذين أفردهما للتصريف. وقد حرر قواعد فن التصريف وضبطها أكثر من سابقِيه.
    - ابن مالك، أبو عبد الله جمال الدين محمد بن عبد الله بن مالك الجياني الأندلسي الدمشقي (600-672هـ)، وله في الصرف "نظم لامية الأفعال"، إضافة إلى ما أدرجه من مباحث التصريف في نظمَي"الكافية" و"الخلاصة"، وغيرهما من مؤلفاته النحوية واللغوية.

    استمــداده
    القرآن، والسنة، وكلام العرب الفصيح.

    نسبتـــه
    إلى غيره من علوم العربية: العموم والخصوص الوجهيان( [11]).
    وإلى بقيةِ العلوم: التباينُ والتخالفُ.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الهوامش:
    ( [1]) وقد اجتمعا في قول ابن مالك رحمه الله:




    حرفٌ وشِبهُه من الصرفِ بَرِي وما سواهما بتصريفٍ حَـرِي


    ( [2]) نقلا عن "وشاح الحرة بإبراز اللامية من الطرة" لفضيلة الشيخ محمد محفوظ المسومي الموريتاني، ص5، ط1، الناشر/ محمد محمود ولد محمد الأمين، 1424هـ/2003م.
    ( [3]) نحو قوله تعالى: "صرف الله قلوبهم" [التوبة: 127]، وقوله: "كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء" [يوسف: 24]، وقوله في التصريف: "وتصريف الرياح والسحاب" [البقرة: 164].
    ( [4]) الأصول هي: القضايا الكلية التي يتعرف منها أحكام جزئيات موضوعها. أو هي القوانين الكلية المنطبقة على الجزئيات.
    ( [5]) أبنية الكلم هي هيئاتها من حركات وسكنات وعدد حروف...
    ( [6]) هذه الزيادة مني هي لدفع اعتراض على إهمال معرفة الأبنية نفسها في الحد، وإن كان اعتراضا جدليا.
    ( [7]) أي: أحوال أبنية الكلم، وهذه الأحوال هي صفات الأبنية وعوارضها، نحو التجريد والزيادة، والصحة والاعتلال، والإبدال والإعلال، والإدغام، والأصالة والعروض، وغيرها.
    ( [8]) ابن فارس، أبو الحسين أحمد بن فارس (ت القرن الرابع الهجري): "الصاحبي في فقه اللغة العربية"، ص143، طبعة2، دار الكتب العلمية 2007م، تحقيق/ أحمد حسن بسج.
    ( [9]) انظر : ابن عصفور الإشبيلي: "الممتع في التصريف"، ص33، طبعة مكتبة لبنان، 1996م، تحقيق/ فخر الدين قباوة. وابن جني النحوي: "المنصف شرح كتاب التصريف للمازني"، 4/1، طبعة دار إحياء التراث القديم، 1373هـ/1954م، تحقيق/ إبراهيم مصطفى، عبد الله أمين.
    وقد علل هذان وغيرهما تأخُّر التصريف عن النحو في المناهج القديمة: إما لعسره، ولتدريب الطالب ورياضته بالمسائل النحوية قبل الشروع في الصرف، وإما للطف الفن ودقته. انظر: المرجعين السابقين، الصفحات نفسها.
    ( [10]) نسبة إلى بيع الثياب الهروية، المنسوبة إلى هراة بخراسان.
    ( [11]) وذلك لتداخل الصرف وتكامله مع غيره من علوم العربية، وبخاصة النحوُ، ممَّا أخر استقلاله عن علم النحو. وهناك دعوة من بعض العلماء المعاصرين لإعادة دمجه مع النحو تيسيرا على طلاب العلم
    منقووووووووول للفائدة.
    avatar
    د رائد الزيدي
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    عدد المساهمات : 269
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    العمر : 42

    رد: نبذة تعريفية عن فن التصريف

    مُساهمة من طرف د رائد الزيدي في السبت يناير 30, 2010 2:14 am

    الاخ المحترم سيبويه شكرا لك على هذا الموضوع القيم والمفيد وبوركت ننتظر المزيد
    لقد تم نقل موضوعك الى القسم المناسب وتقبل تحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:53 am