موقع الدكتور رائد الزيدي

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم .. اسعدتنا زيارتك .. ان كنت دخلت للمطالعه فتفضل للمطالعه القسم الذي تريدة وخذ وقتك .. وان كنت تريد التسجيل فتفضل بالتسجيل اهلا وسهلا بك معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات وأسعدها ..
موقع الدكتور رائد الزيدي
سبحان الله ***** والحمد لله ***** ولا اله الا الله ***** والله اكبر ***** ولله الحمد ---- اهلا وسهلا بكم زوارنا الاعزاء نتشرف بزيارتكم لمنتدانا

    مؤاخذت أبن عقيل على أبن مالك

    شاطر
    avatar
    د رائد الزيدي
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    عدد المساهمات : 269
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    العمر : 42

    مؤاخذت أبن عقيل على أبن مالك

    مُساهمة من طرف د رائد الزيدي في الخميس فبراير 11, 2010 11:40 am

    وهذه المؤاخذة الثانية لابن عقيل على ابن مالك
    في وزن (( هرنوى ))

    ذكر ابن مالك في (( باب ألفي التأنيث ))أن ألف التأنيث المقصورة تعرف بأوزان ، منها (( هرنوى )).
    وقال ابن عقيل في شرحه لـ (( هرنوى )) إنه اسم نبات ، وإن كلام ابن مالك على أنه على وزن (( فعلوى )) . ولم يرتض ابن عقيل ذلك ، ورأى أن (( هرنوى )) على وزن (( فعللى )) كـ (( قهقرى )) ؛ معتلا لذلك بأن (( فعلوى )) لم يثبت ، إذ قال ابن عقيل في مأخذه : (( ( وهرنوى ) ـ هو اسم نبات ، وكلام المصنف على أنه فعلوى ، وقيل : هو فعللى كقهقرى ، والواو أصل في بنات الأربعة … وهذا أولى من جعل الواو زائدة ؛ لأن فعلوى لم يثبت ، وأصالة الواو في بنات الأربعة تثبت في المضعف باطراد ، وفي غيره قليلا )).
    وعند تتبعي لما قاله ابن مالك في كتبه ـ مما تيسر لي الاطلاع عليه ـ وجدت أنه ذهب في شرحه للكافية الشافية إلـى أن (( هرنوى )) على وزن (( فعللى )) ، إذ قال : (( واشتمل قولي
    … … … (( فعللا )) وشبهه … … …
    على نحو : … (( هرنـوى )) ـ وهو ضرب من النبـت ـ )) . وقد نــسب ـ خطأ ـ السيوطي في (( البهجة المرضية )) إلى ابن مالك أنه (( زاد في الكافية في المشهورة وزن … فعلوى كهرنوى لنبت )) .
    وقـد وجـدت أن أصحـاب المعجمــات ذكـروا ( الهرنــوى ) في جذر ( هـ ر ن )(Cool ، غير أنهم قالوا : إنه لم يحفظ منه شيء في العربية(9) ، وذكروا أنه اسم نبات، معرضين عن أصالة وزيادة الواو فيه ، إذ لم أجد واحدا منهم يقول بزيادة الواو فيه أو أصالتها .
    وعند اطلاعي على ما قاله شراح الألفية وجدت أن كلا من ابن الناظم وابن الجزري((ت833 هـ)) والأشموني(( ت929 هـ)) و أحمد زيني دحلان ذهبوا ـ في الأوزان التي ندر مجيء ألف التأنيث مقصورة فيها ـ إلى أن ( هـرنوى ) على وزن ( فعلوى ) ، إذ قال ابن الناظم : (( فللمقصورة أوزان … مستندرة … وفعلوى كهرنوى لنبت )) .
    وقال ابن الجزري : (( فمن أوزانها المستندرة : … فعلوى بفتح الفاء ، وسكون العين وفتح اللام والواو كهرنوى لضرب من النبت ))
    وقال الأشموني : (( ( واعز ) أي انسب ( لغير هذه ) الأوزان في مباني المقـصورة ( استندارا ) فمما ندر … فعلوى كهرنوى لنبت )).
    وقال أحمد زيني دحلان : (( ( واعز ) … ( لغير هذه ) الأوزان في مباني المقصورة ( استندارا ) نحو : … فعلوى كهرنوى لنبت )) .
    وعند تتبعي لما قاله النحويون ـ في غير شروح الألفية وحواشيها ممن وقفـت على آرائهـم ـ وجـدت أن ابـن عصفـور((ت669هـ)) ذهـب إلـى أن ( هرنـوى ) على وزن (( (( فعللى )) كـ (( القهقرى )) . والواو أصل في بنات الأربعة … وهو أولى من جعلها زائدة ، فتكون الكلمة (( فعلوى )) ؛ لأن ذلك بناء لم يثبت في كلامهم . وأصالة الواو في بنات الأربعة ، قد وجدت في المضعف باطراد ، وفي غير المضعف قليلا . فجعل الواو أصلا أولى ، لذلك ))
    وعند رجوعي إلى ما قاله المعاصرون ـ ممن وقفت على آرائهم ـ وجدت أن الدكتور زين كامل الخويسكي أثبت وزن ( فعلوى ) ، وجعل الواو فيه زائدة .
    أمـا الدكتورة خديجة الحديثي فقد أثبتت أن ( هرنوى ) على وزن ( فعلوى ) ـ فيما ذكرت من الأبنية التي استدركتها على سيبويه ـ .
    ومهما يكن من أمر ، فالذي يبدو لي أن ( هرنوى ) على وزن ( فعلوى ) ، والواو زائدة ، إذ ذكر أصحاب المعجمات ( الهرنوى ) في جذر ( هـ ر ن ) ، والواو تكون زائدة مع ثلاثة أحرف أصلية فصاعدا(4) ؛ فالواو لا تكون أصلا في بنات الأربعة إلا في المضعف ، وذلك نحـو : (( قوقيت )) و (( ضوضيت )) ، فإن الواو فيه أصل ؛ ولكن لا يمكن عد ( هرنوى ) من باب المضعف .
    فدليل ابن عقيل على أن أصالة ( الواو ) في بنات الأربعة تثبت في المضعف باطـراد صحيـح ، ولكـن (هرنـوى ) ليس من باب المضعف حتى نعد ( الواو ) فيه أصلا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:51 am