موقع الدكتور رائد الزيدي

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم .. اسعدتنا زيارتك .. ان كنت دخلت للمطالعه فتفضل للمطالعه القسم الذي تريدة وخذ وقتك .. وان كنت تريد التسجيل فتفضل بالتسجيل اهلا وسهلا بك معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات وأسعدها ..
موقع الدكتور رائد الزيدي
سبحان الله ***** والحمد لله ***** ولا اله الا الله ***** والله اكبر ***** ولله الحمد ---- اهلا وسهلا بكم زوارنا الاعزاء نتشرف بزيارتكم لمنتدانا

    جودة منهج أم منهج من أجل الجودة؟

    شاطر
    avatar
    د رائد الزيدي
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    عدد المساهمات : 269
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    العمر : 43

    جودة منهج أم منهج من أجل الجودة؟

    مُساهمة من طرف د رائد الزيدي في الثلاثاء يوليو 12, 2011 10:59 am


    جودة منهج أم منهج من أجل الجودة؟

    كتبته: أماني محمد مراجعة وتحرير: د./ محسن فراج
    ربما يكون من المناسب أن أعنون مقالتي بهذا السؤال لكي أشرك القارئ معي في رصد واقع المنهج المدرسي والمساهمة ولو بمستوي التفكير في تحقيق ذلك المفهوم – وأعني الجودة – في كل عمليات التعليم. وقد تكون الاجابة علي السؤال الذي طرحته (أيهما نختار) ليست ضرورية الأن! لكن بالتأكيد تمثل الجودة عتبة فارقة في هذا الوقت بالذات في ظل تعالي الأصوات بضرورة مراجعة مانقدمه لأبناءنا في المؤسسات التعليمية وأين نحن من المنافسة العالمية التي تقوم علي كفاءة تلك المؤسسات بالدرجة الأولي وما تقدمه من خدمة تعليمية.......

    فالجودة تمثل معايير عالمية للقياس والاعتراف والانتقال من ثقافة الحد الأدنى إلى ثقافة الاتقان والتميز، واعتبار المستقبل هدفاً نسعى إليه، والانتقال من تكريس الماضي إلى المستقبل الذي تعيش فيه الأجيال التي تتعلم الآن.

    والجودة Quality ثورة إدارية جديدة وتطوير فكرى شامل وثقافة تنظيمية جديدة، تؤكد علي ان كل فرد فى المؤسسة (المدرسة) مسئولا عنها لكى توصلنا الى التطوير المستمر فى العمليات وتحسين الأداء، ان تعبير الجودة ليس تعبيراً جديداً، وخير دليل على ذلك ما ورد من آيات قرآنية وأحاديث النبي الكريم (ص) تؤكده، وندلل علي ذلك بعرض بعض منها فيما يلى:

    § "صنع الله الذى أتقن كل شئ" (النمل،88)
    § "انا لا نضيع أجر من أحسن عملا" (الكهف،30)
    § وعن الرسول صلى الله عليه وسلم "ان الله يحب اذا عمل أحدكم عملا ان يتقنه" (رواه مسلم)
    نفهم من ذلك ان الجودة هى الاتقان والعمل الحسن، وفي السياق الفكري الانساني نلحظ تعدد وتباين التعريفات التي أوردها الكتاب والمهتمين بهذا الموضوع في تحديد تعريف جامع مانع لمعنى ومضمون الجودة وأبعادها المختلفة، ومن الصعب أيضا أن نجد تعريفاً بسيطاً يصفها ويعرفها تعريفاً شاملاً قاطعاً بسبب تعدد جوانبها، وسيظهر ذلك بوضوح من خلال مجموعة التعريفات التي سنوردها فيما يلي.

    فقد عرفها المعهد الوطنى الامريكى للمقاييس والجمعية الامريكية لمراقبة الجودة بأنها:"مجموعة من السمات والخصائص للسلع والخدمات القادرة على تلبية احتياجات محددة"
    بينما عرفها معهد الجودة الفيدرالى الأمريكى أنها: "أداء العمل الصحيح بشكل صحيح من المرة الاولى مع الاعتماد على تقييم المستفيد فى معرفة مدى تحسن الأداء"

    والجودة (طبقا لتعريف منظمة الايزو العالمية) تعني "الوفاء بجميع المتطلبات المتفق عليها بحيث تنال رضاء العميل،ويكون المنتج ذو جودة عالية وتكلفة اقتصادية معتدلة". ويمكن استبدال المصطلحات لتكون أكثر موائمة للعملية التعليمية علي النحو التالي: فالمعايير بدلا من المتطلبات، والمتعلم بدلا من العميل Internal Customer، ومؤسسات المجتمع بدلا من المستهلك الخارجي External Customerوهي المستفيد النهائي من المتعلمين
    ومن منظور العملية التعليمية فالجودة تعني: الوصول الى مستوى الأداء الجيد. وهى تمثل عبارات سلوكية تصف أداء المتعلم عقب مروره بخبرات منهج معين،ويتوقع أن يستوف مستوي تمكن محدد مسبقاً
    وجدير بالذكر انه قد بدأ استخدام الجودة فى مجال الصناعة بواسطة "ادوارد ديمنج" والمعروف بـ "أبو الجودة" والذى لجأ اليه اليابانيون لتحديد معايير الجودة فى مجالات المؤسسات الاقتصادية وكانت له الأسبقية في تحديد (14) معيار للجودة علي النحو التالي:
    1-لابد من تحديد الأهداف من أجل تحسين الانتاج وتطويره.
    2-تبنى فلسفة للجودة الشاملة،ومنهج للقيادة للقدرة على التغيير للافضل.

    3-تحسين الأداء والجودة هى المحرك الاساسى.

    4-التأكيد على جودة الكيف دون الكم لتدعيم الثقة بين العملاء والمؤسسة.

    5-تحسين وتعديل الانتاج ونظام الخدمة مع العمل على نقص التكلفة.

    6-تدريب الافراد على وظائف الجودة الشاملة.

    7-تدريب القيادات ومساعدة الافراد على تطوير الاداء.

    8-ازالة الخوف وتدعيم الثقة لكى يعمل الافراد بشكل فعال داخل المؤسسة.

    9-التعرف على معوقات العمل وازالتها بين الاقسام داخل المؤسسة والعمل على ازالتها.

    10-الحد من استخدام الشعارات والنقد المستمر دون هدف لان ذلك يخلق جو من العداءات بين الافراد.

    11-وضع معايير لاعتماد الادارة على الاهداف واعداد قادة تتواجد باستمرار.

    12-مسئولية المشرفين يجب ان تهتم بالجودة.

    13-وضع برامج تربوية تنشيطية من اجل التحسن الذاتى ورفع المستوى.

    14-وضع كل فرد فى المؤسسة فى المكان المناسب وتمويل الافراد بين الاقسام المختلفة لتحسين العمل.

    والملاحظ علي المعايير التي أوردها ديمنج أنها جميعها قابلة للتحقيق والتطبيق في العملية التعليمية

    نحو جودة المنهج المدرسي
    تتمثل جودة المناهج المدرسية في الاهتمام بمحتوياتها ووضوح غايتها وإمكانية تحقيقها وواقعيتها في تلبية رغبات المستفيدين (الطلاب، أولياء الأمور، المجتمع) إلى جانب الاهتمام المماثل بجودة طرق التدريس ووسائل وأساليب التقويم التي يجب أن تكون أولويتها دائماً العمل على تحقيق التحسن المستمر في عمليتي التعليم والتعليم الموجه إلى تحقيق التحسن في قدرات ومهارات الطلاب على نحو متواصل وذلك منذ سنوات الدراسة الأولية سيجنبنا الهدر الهائل في الموارد فيما بعد.

    وجودة المنهج تعني: "توفر خصائص معينة فى المناهج المدرسية بحيث تنعكس تلك الخصائص على مستوى الخريجين، وهو مايشير الي أهمية وجود تخطيط متقن يستند لمعايير الجودة ويستتبع ذلك تنفيذ التخطيط بشكل دقيق في ظل متابعة دائمة ومستمرة" ونؤكد في هذا السياق ضرورة تجنب العشوائية والبعد عن القرارات الفردية، فجودة المنهج في هذا الإطار تعنى" تعلماً من اجل التمكن". ولتحقيق ذلك التمكن ينبغي مراعاة:
    · انطلاق المنهج من فلسفة المجتمع ومحقق لأهدافه.
    · ضمان التجريب الميدانى للمنهج قبل الشروع في تعميمه.

    · تمكين المعلمين من خلال تدريب للمعلمين على المناهج المطورة.

    · وجوب الاعتماد علي أدوات تقويم موضوعية لقياس مستوى التمكن.
    التعلم للتمكن ومعايير الجودة

    عند تطبيق مؤشرات الاداء الموجودة فى معايير الجودة على المناهج من خلالها سوف نصل الى "مفهوم التعلم من اجل التمكن"، وذلك لان معايير الجودة تهدف الى وصول المتعلم والمناهج الى مستوى التمكن من خلال تحقيق مؤشرات الاداء المرجوة. معنى ذلك ان الجودة فى المناهج تعنى "التعلم للتميز". وهذا ايضا يتحقق عند مراعاة معايير الجودة بالنسبة للمناهج والمتعلم،وذلك لان مفتاح الابداع هو التميز وهذا ما نريد تحقيقه فى عصر العولمة الذى لا مجال فيه الا التميز.
    دواعي تطبيق معايير الجودة في المنهج المدرسي:
    · التطور التكنولوجى وظهور مجتمع المعرفة وانتاج وصناعة المعرفة.
    · مراعاة(احتياجات سوق العمل) التى تتطور فيها المهارة بسرعة كبيرة والتى تحتاج لمهارات معينة تتحقق بتطوير المناهج الدراسية من خلال تبنيها لمعايير الجودة.

    · العولمة وظهور مواصفات الاعتماد الاكاديمى التى يجب ان يصل اليها المتعلم وذلك لمواصلة التعليم فى اى مكان فى العالم.

    · الاحتكاك الثقافى بين مختلف الدول الذى نتج عن العولمة.

    · التطور المستمر فى علم النفس والصحة النفسية الذى يدفع الى التغيير الدائم المستمر فى مناهج التعليم.

    · التطور فى استخدام كافة اساليب تكنولوجيا التعليم.

    ومن المهم عدم اغفال التوجهات الفلسفية التي تحكم صياغة معايير جودة المنهج المدرسي:
    1-المجتمع الذى يتم فيه تطوير المناهج والذى لابد ان يتوفر فيه العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص والحرية والديمقراطية.
    2-الارتباط الوثيق بين المناهج الدراسية ومجالات العمل والانتاج.
    3-تبنى مفهوم انتاج المعرفة وما يتطلبه ذلك من تكوين العقلية القادرة على هذا الانتاج.
    4-تبنى مفهوم التعلم الذاتى وما يتطلبه من مهارات.
    5-مواكبة التطورات الحديثة فى عالم متغير يعتمد على صنع المعرفة وتعددية مصادرها.
    6-تعزيز نموذج التعلم النشط وتوظيف المعرفة وتطبيقها.
    7-التركيز على اساسيات العلم من مفاهيم وقوانين ونظريات .
    8-تبنى الاسلوب العلمى فى التفكير واتخاذ القرارات وحل المشكلات.
    9-تحديد مستويات الاتقان فى جميع المجالات المعرفية والمهارية والوجدانية.
    10-ترسيخ قيم العمل الجماعى والتدريب على مهاراته.
    11-ترسيخ نمط الادارة الفاعلة المرنة التى تتبنى معايير الجودة.
    12-المشاركة المجتمعية وقيم المواطنة الفاعلة.
    13- التقويم فى كافة مراحل بناء المنهج وتطويره.
    خصائص جودة المنهج:
    1. الشمولية: اى انها تتناول جميع الجوانب المختلفة فى بناء المنهج وتصميمه وتطويره وتنفيذه وتقويمه.
    2. الموضوعية: وهى لابد ان تتوافر عند الحكم على مدى ما توافر من أهداف.
    3. المرونة: مراعاة كافة المستويات وكافة البيئات.
    4. المجتمعية: اى انها ترتقى مع احتياجات المجتمع وظروفه وقضاياه.
    5. الاستمرارية والتطوير: اى امكانية تطبيقها وتعديلها.
    6. تحقيق مبدأ المشاركة فى التصميم واتخاذ القرارات.
    وتجدر الاشارة الي وثيقتين لمعايير مناهج تحقق الجودة لمخرجات المنهج والمدرسة وهما:
    1- وثيقة خاصة بالمنهج : وهى تتضمن مستويات معيارية لكل عنصر من عناصر المنهج.
    2- وثيقة خاصة بالمتعلم ونواتج التعلم: وهى تضم المستويات المعيارية التى تحدد ما يجب ان يتصف به المتعلم والمهارات التى يجب ان تنمى لديه.

    ويمكن تطبيق الوثيقتين على مناهجنا فى كافة مراحل المعرفة ومدى مراعاتها لمعايير الجودة.
    ادارة الجودة الشاملة: Total Quality Management (TQM)
    هى وسيلة ممتدة لا تنتهى وتشمل كل مكون وكل فرد فى المؤسسة ومشاركتهم فه منظومة التحسين المستمر للاداء. وادارة الجودة هى ايضا جميع الانشطة للادارات والاقسام المختلفة التى تديرها سياسة الجودة والتى تشمل:الاهداف والمسئوليات التى يتم تنفيذها بواسطة عناصر الجودة وهى: (التخطيط للجودة، مراقبة الجودة، توكيد الجودة، تحسين الجودة).
    اهداف ادارة الجودة الشاملة:
    · حدوث تغيير فى جودة الاداء.
    · تطوير اساليب العمل.
    · التحفيز على التميز واظهار الابداع.
    · الارتقاء بمهارات العاملين وقدراتهم.
    · تحسين بيئة العمل.
    · تقوية الولاء للعمل فى المدرسة/المؤسسة.
    · تقليل إجراءات العمل الروتينية واختصارها من حيث الوقت والتكلفة.
    آليات إدارة الجودة الشاملة في المدرسة:
    1. تشكيل فريق الجودة والذى يشمل الاداء التعليمى وكل فرد فى المؤسسة مسئول عن الجودة.
    2. تحديد معايير الاداء المتميز لكل اعضاء الفريق.
    3. سهولة وفعالية الاتصال.
    4. تطبيق نظام الاقتراحات والشكاوى وتقبل النقد بكل شفافية وديمقراطية.
    5. تدريب المعلمين باستمرار وتعريفهم على ثقافة الجودة،لرفع مستوى الاداء المهنى.
    6. تحسين مخرجات التعليم والعمل على اعداد شخصيات قيادية من الطلاب.
    7. تفعيل دور تكنولوجيا التعليم والاستفادة من التجارب محليا وعربيا وعالميا.
    8. التواصل الايجابى مع المؤسسات التعليمية الاخرى وغير التعليمية.
    9. ممارسة التقويم الداخلى الذاتى على الاقل مرتين سنويا والإعلان عن نتائجه.
    الجودة الشاملة فى غرفة الفصل: إدارة عملية الجودة الشاملة فى غرفة الفصل تتوقع الافضل من اى تلميذ وخاصة ضعيفى التحصيل والعمل على تحقيق تحسن مستمر وذلك من خلال ربط التعليم بالمجتمع،وربط العلم بالحياة،وتنمية كل جوانب شخصية الطالب،والاستفادة من كل طاقاته واشباع رغباته وحاجاته.
    ويؤكد اسلوب الجودة الشاملة على تعليم الطالب كيف يتعلم،وممارسة التعلم الذاتى فى اكتساب المهارات المختلفة حتى يكتسب ويدرك ان التعليم عملية مستمرة مدى الحياة تمشيا مع طبيعة العصر الذى نعيشه.
    المعلم وإدارة الجودة فى غرفة الفصل:
    · تشكيل عرفة الفصل والمناخ الصفى المناسب للتعلم.
    · تبنى اتجاهات جديدة وتطوير طرق تدريسه واستخدام مداخل تدريسية متعددة.
    · تعريف طلابه بمصادر المعرفة المختلفة.
    · تقديم تغذية راجعة لكل تلميذ.
    · التعاون مع الزملاء المعلمين وتبادل الخبرات والمعلومات والتغذية الراجعة.
    · بناء الانشطة العلمية الصفية الجماعية وتشكيل المجموعات مع مراعاة الفروق الفردية.
    · التخطيط للدرس على شكل خطوات ارشادية قابلة للتعديل والتطوير حسب المواقف التى يواجهها فى الفصل.
    · وضوح خطة اليوم الاجرائية للتلاميذ.
    · توظيف اسلوب حل المشكلات حتى يصبح التلاميذ اكثر فاعلية فى مواجهة مشكلاتهم.
    · اصبح دور المعلم قائدا ومدربا ومقوما تربويا للطلاب.
    · الالتزام بالتحسن المستمر.
    المراجع
    1. القرآن الكريم.
    2. صحيح مسلم.
    3. احمد اللقانى ،فارعة محمد، (2002): مناهج التعليم بين الواقع والمستقبل،القاهرة،عالم الكتب.
    4. اركارو جانيس، (2000): اصلاح التعليم-الجودة الشاملة فى حجرة الدراسة. ترجمة سهير بسيونى،دار الاحودى للنشر، القاهرة، ص42.
    5. رضا السعيد، (2005): تفعيل المعايير القومية فى المدارس المصرية،مؤتمر الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس" المستويات المعيارية ومناهج التعليم".
    6. احمد احمد، (2002): الجودة الشاملة فى الادارة التعليمية والمدرسية.دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر-الاسكندرية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 3:32 pm