موقع الدكتور رائد الزيدي

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم .. اسعدتنا زيارتك .. ان كنت دخلت للمطالعه فتفضل للمطالعه القسم الذي تريدة وخذ وقتك .. وان كنت تريد التسجيل فتفضل بالتسجيل اهلا وسهلا بك معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات وأسعدها ..
موقع الدكتور رائد الزيدي
سبحان الله ***** والحمد لله ***** ولا اله الا الله ***** والله اكبر ***** ولله الحمد ---- اهلا وسهلا بكم زوارنا الاعزاء نتشرف بزيارتكم لمنتدانا

    الاضطهاد العاطفي للطفل

    شاطر
    avatar
    ملاك النور
    المشرفون الاعوام
    المشرفون الاعوام

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 10/02/2010
    العمر : 29

    الاضطهاد العاطفي للطفل

    مُساهمة من طرف ملاك النور في الأربعاء مارس 31, 2010 11:38 am

    ما تزال ظاهرة مشكلة اضطهاد الأطفال تتفاقم في مجتمعات عديدة، حتى غدت الجهود للسيطرة عليها من المستحيلات - كما يبدو - وذلك بسبب خصوصية هذه المشكلة، وعدم منظوريتها هنا وهناك. فهي مشكلة تتراوح بين حدود خارجة عن الإرادة المجتمعية، وحدود تدخلات الدولة المعينة، رغم أن (ميثاق حماية حقوق الطفل) قد صدر من قبل هيئة الأمم المتحدة منذ ما ناهز النصف قرن.
    ففي دراسة إحصائية أجريت في أمريكا وبلدان أوروبا، أظهرت نتائجها خيبة أمل كبيرة لافتة للانتباه، إذ تبين أن في أمريكا لوحدها يوجد (2000000 مليونا) طفل يعانون من أشكال متعددة، من اضطهاد الكبار لهم. ومما أشارت إليه الإحصائية أن حوالي (300 ثلاثمائة ألف) طفل قد تعرضوا للاعتداء الجنسي وبينهم ذكور وإناث.
    ومن انواع الاضطهاد :
    الاضطهاد الجسدي.
    الاضطهاد النفسي (العاطفي).
    فالاضطهاد الجسدي، يشمل إصابة الأطفال بالكسور والحروق.. وأيضاً الموت نتيجة حدوث نزف داخلي عندهم... الخ.
    أما فيما يخص الاضطهاد النفسي - العاطفي فينجم عادة عن سوء معاملة الأطفال في العائلة الواحدة، كتفضيل طفل على آخر، مما يؤدي إلى شعور الطفل الآخر بالإحباط الذي يؤدي بدوره إلى الانطواء على النفس، والإصابة بأمراض نفسية غير محسوبة مثل - الكآبة-..
    ولعل من أغرب طرق اضطهاد الأطفال ما اجتهد به من الكبار ضدهم، فهناك أطفال في أعمار الورد يزج بهم لتنفيذ عمليات سرقة، أو احتيال، أو أداء تمريرات... للمساهمة في استكمال عمليات تهريب المخدرات الممنوعة دولياً.
    ومن أساليب الاضطهاد اللاعقلانية والشائعة.. استعمال اليد بهدف إيذاء الأطفال (عن طريق صفع الوجه) وهذا الأسلوب الخاطئ في تربية الأطفال غالباً ما يفرز مضاعفات خطيرة، فالصفع مهما كانت مبررات الادعاء بكونه نوع من التأديب كما يقول بذلك بعض الأدباء خصوصاً، فلا يمكن إلا وأن يترك أثره السلبي على بناء شخصية الطفل، فالمصفوع بظلم تضيق به الأرض ويشعر بمرارة تعمق في ذاته العقد النفسية، وتنعكس على سلوكياته بطريقة وبأخرى، فأما أن تجعله جباناً، وإما أن تجعل منه إنساناً عنيفاً أو شريراً.


    فقد اجتمع رأي الأطباء النفسيين أن الطفل الذي يعاني من الظلم المحيق به، إذا ما تأكد بأنه سيكون عرضة للإيذاء المكرر دون ذنب منه، فسيميل لانتاج السلوك العدواني مع من هو أضعف منه سناً، وذلك كنوع من التعويض عما يصاب به من حيف من قبل الكبار وبالذات الأب.
    إن صفع الأطفال مسألة ينهى عنها الدين، ويستنكرها العرف، لما لشناعته من عواقب وخيمة، تدفع العائلة ثمنها قبل الطفل. هذا وقد أثبتت التجارب أن الطفل المجبور على أن يتحمل قبول صفعة - لضعف المواجهة لديه بسبب صغر سنه - يصاب عادة بالبلادة، وشرود الذهن، والكسل وتنتزع من سلوكه روح المبادرة، وينشأ ناقص الشعور بين أقرانه. لذلك يتوجب على الآباء أولا والأمهات كذلك، اتباع أساليب مرنة في تربية أولادهم، من ذاك مثلاً تحذير الطفل الخاطئ - وبقدر الإمكان - بأسلوب يشوبه الاحترام والتشجيع على عدم تكرار الأخطاء غير الملائمة، وإفهامه أن الله - تبارك وتعالى - خالق الكون والإنسان يقف بالمرصاد لكل صغيرة وكبيرة، ولا يحب المعتدين، وينبغي اطاعته..


    _________________
    avatar
    د رائد الزيدي
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    عدد المساهمات : 269
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    العمر : 43

    رد: الاضطهاد العاطفي للطفل

    مُساهمة من طرف د رائد الزيدي في الخميس أبريل 01, 2010 12:56 pm

    بوركت على هذا الموضوع المهم والرائع
    avatar
    ملاك النور
    المشرفون الاعوام
    المشرفون الاعوام

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 10/02/2010
    العمر : 29

    رد: الاضطهاد العاطفي للطفل

    مُساهمة من طرف ملاك النور في الخميس أبريل 01, 2010 1:50 pm

    شكرآ لمرورك الكريم..


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 25, 2018 10:27 am